تابعنا على انستجرام تابعنا على تويتر تابعنا على الفيسبوك
اكتب بريدك الإلكتروني هنا :
الاستاذه:ميره صقر :
مرحبا..اولا اهنئ اداره هذا الموقع بمناسبه افتتاحه للموقع المتنوع بالمنتجات والمعلومات المفيده ..ثانيا :بكل صدق وشفافيه انا جربت التين النصف مجفف والمشمش النصف مجفف ايضا علما باني اجؤيت الطلبيه بالامس ... [ المزيد ]

الطعام والمزاج: هل من علاقة؟

Share

2

تأتي أيام نشعر فيها أننا في مزاج معيّن لأكل نوع معيّن من الطعام، لا غيره. فقط لأننا في مزاج خاص وكأنه لا يشبع جوعنا إلا هذا الطعام، مهما أكلنا. غريب فعلاً! كيف يحدث هذا ولماذا؟ كثيرون منا يحبون تناول هذه الأطعمة التي تشعرهم بالارتياح والفرح عند الشعور بالضجر، الضغط النفسي أو المزاج السيء. بكل بساطة لأنها تؤثر على مزاجنا! 

يكمن السر في الوجبة التي تختارينها، سواءً خفيفةً كانت أم أساسية فهي تؤثر على شعورك. خاصة لأنها تزيد من نسبة السيروتونين في الدماغ، وهو هرمون الشعور بالفرح. ومادة السيروتونين، بدورها تشعرك بالراحة، بالسلام الداخلي أو حتى بالنعاس.

 

ما هي الأطعمة التي ترفع المعنويات؟

 

• الشوكولاته: آه، ما أروع طعمها! حتى رائحتها! إنها واحدة من أكثر الأطعمة المساعدة على رفع المعنويات. فعندما تولد رغبة شديدة بتناول الشوكولاته، ذلك يعني أن الشخص يكون فعلاً في مزاج سيئ. لا تحتوي الشوكولاته فقط على السكر الذي يرفع  نسبة السيروتونين في الدماغ، بل أيضاً على مواد تؤثر على إشارات الدماغ، لدرجة تُشعر الإنسان بحالة فرح. لذلك، بإمكانك التمتع بطعمه اللذيذ بكميات معتدلة من حين إلى آخر.

 

• الأسماك الغنية بدهون الأميغا-3: يساعد أكل السمك الغني بدهون الأوميغا-3، وهو نوع من الدهون الصحية، على التخفيف من حالة الكآبة وذلك عبر التأثير على الإشارات المنتشرة بين خلايا الدماغ. دهون الأوميغا-3 موجود في سمك السلمون، السردين، الماكاريل أو بعض المصادر النباتية خاصةً المكسّرات والبذور مثل بذور الكتان والجوز. صحتين!

 

• النشويات: كالخبز، المعكرونة، المعجنات، الأرز والبطاطا تعزّز نسبة السيروتونين في الدماغ الذي يعكس إيجاباً على مزاجك ويبعد عنك حدّة الطبع. اختاري الحبوب الكاملة التي يهضمها الجسم ويمتصها ببطىء، فتشعرك بالشبع والرضى.

 

• الأطعمة التي تحتوي على مجموعة الفيتامينات ب: تشمل الفصولياء، الحبوب الكاملة، السمك، مشتقات الحليب، الدجاج، البيض، الموز، الأفوكادو وهي غنية أيضاً بالتريبتوفان الذي بدوره يعزّز نسبة السيروتونين في الدماغ.

 

أشعة الشمس ستساعدك لتكوني بأفضل حال!

 

وها هي الشمس أيضاً تشرق كل صباح لتحسين مزاجك! هذا لأن الجلد يصنع الفيتامين د من أشعة الشمس وهذا بدوره يرفع من معناوياتك. كل ما تحتاجينه للحصول على حاجتك من الفيتامين د هو تعريض الوجه واليدين للشمس 3 أيام في الأسبوع لمدة 15 دقيقة. تذكّري، إذا لم تتمكّني من التعرّض للشمس، تأكّدي أن نظامك الغذائي يحتوي على الحليب المدعّم بالفيتامين د، سمك السلمون والبيض.

 

الرياضة تحسن المزاج أيضاً!

 

تعمل التمارين الرياضية على التخفيف من حدّة الضغط اليومي الذي تتعرضين له، بالمقابل هي تساعدك على رفع معنوياتك. فهي تعمل على تعزيز هرمون الشعور بحالة جيدة يسمى بالإندوفينات “Endorphins” . لذا عندما تشعرين برغبة للأكل من دون جوع حقيقي، لا تدخلي المطبخ مباشرةً، جرّبي أن تخرجي وتتمشي أو تزوري النادي الرياضي، بالطبع ستشعرين بالإرتياح من دون تناول المزيد من السعرات الحرارية!

 

ومجدّداً، يبقى تناول وجبات صحية متوازنة خلال النهار، من أهم ما يمكن أن تقدمينه لجسمك لتزوّديه بالطاقة والنشاط، وفي نفس الوقت تزويد الدماغ بالمواد التي يحتاجها كي يفرز السيرتونين، هرمون الشعور بالفرح. لذا، حضّري وجبتك المفضّلة لتتلذّذي بها واستعدّي لأوقات فرحة وسعيدة. أليس رائعاً أن تقرّري أنك تريدين أن تكوني سعيدة اليوم وكل يوم؟ هيّا ولا تترددي!





تصميم وبرمجةشركة المصمم المحترف